المركز الإعلامي

A Lange and Sohne- الصوت المثالي للوقت
الكويت
أغسطس 2016
  
تعدّ ساعة ZEITWERK MINUTE REPEATER أوّل ساعةٍ ميكانيكية تجمع في تصميمها الرائع بين شاشة رقمية وثّابة ومكّرر دقائق عشري للمرة الأولى. ولكنها ليست مجرّد ساعة، بل هي تحفةٌ فنية ساحرة لقياس الوقت: حيث أنها آلة موسيقية ميكانيكية مضبوطة بشكلٍ دقيق تزيّن معصم اليد. يتم حالياً إيصال أول بضعة إصدارات من هذه الساعة إلى صالات العرض المختارة.
 
 
ساعة ZEITWERK MINUTE REPEATER وكلارينيت "فريتز ورليتزير" الشهير
 
اشتهرت ساكسونيا الألمانية بصناعة الآلات الموسيقية لقرون، وتحديداً في بلدة "ماركنوكيرشن" في منطقة "فوجلاندكريه"، حيث لا تزال أكثر من 100 ورشة مستمرةً بالحفاظ على هذه التقاليد حتى اليوم. بحكم التعريف، تعتمد نوعية الموسيقى المميزة على نقاوة الصوت، وبشكلٍ مشابه لأسلوب صانع الآلات الموسيقية، أصرّ مطوّرو المنتجات في شركة إيه. لانغيه آند صونه على تحقيق جهارة الصوت المثالية في ساعة ZEITWERK MINUTE REPEATER.
 
في الساعات المزودة بآليات الدقّ، كما في الآلات الموسيقية، تكون القوانين الفيزيائية المؤثرة على الظواهر الصوتية هي العنصر الأساسي لتحقيق صوتٍ ذو نوعيةٍ ومستوى صدى ممتازين. إنّ جميع التفاصيل هامة في هذه العملية مثل نوعية المواد التي صنعت منها العلبة وحجم وشكل الأجراس، والطريقة التي ثبتت بها في منظومة الحركة، وعدد الأجزاء المتحركة. كما أن استخدام تقنيات قياس خاصة ووجود أذن مرهفة ومدرّبة موسيقياً بشكلٍ جيد يلعبان دوراً أساسياً في تطوير مُكرّر الدقائق للحصول على أقل عدد ممكن من الفوارق بين البارامترات الصوتية المنفردة. يبدأ الموضوع بتحديد علوّ الصوت. يجب أن يكون مستوى الصوت مسموعاً ولكن غير مزعج، يجب أن تكون نقاوة الصوت وإشباعه مناسباً لذوق المستمع، كما يجب أن تكون وتيرته وإيقاعه مرضية موسيقياً. ولا بدّ من أن تكون الأجراس متناغمة بشكلٍ مثالي مع بعضها البعض. وفي تلك الأثناء، يجب تقليل أي صوت اصطكاك صادر عن آلية الدقّ لمستوياته الأدنى. وكان ذلك تحدّياً كبيراً لمطوري المنتجات في إيه. لانغيه آند صونه حيث عملوا باجتهاد ليحقّقوا جميع تلك المعايير.
 
 
 
 
ساعة ZEITWERK MINUTE REPEATER مع كمانٍ مصنوع في ساكسونيا عام 1900
 
وحتى أثناء عملية تجميع ساعة ZEITWERK MINUTE REPEATER يضطر صنّاع الساعات لأن يقوموا بإجراء بعض التعديلات. فكما يتم في عملية صنع الآلات الموسيقية الراقية، تم ضبط الأجراس بشكلٍ يدوي حتى تتناغم بشكلٍ تام مع بعضها، وتصدر في النهاية صوتاً نقياً وعميقاً - لكي يتمكّن ملّاك هذه الساعات المستقبليون من الحصول على تجربةٍ موسيقيةٍ مذهلة ترضي آذانهم.
 
*******************************
 
حول ايه. لانغيه أند صونه A. LANGE & SÖHNE
 
وضع صانع الساعات في دريسدن، فرديناند أدولف لانغيه حجر الأساس لمجال صناعة الساعات الدقيقة في ساكسونيا عندما أنشأ مصنعه عام 1845. وتبقى ساعات الجيب عالية الجودة التي صنَّعها هي الأكثر رواجًا بين هواة جمع القطع النفيسة في جميع أرجاء العالم. وقد تمت مصادرة الشركة بعد الحرب العالمية الثانية، وكاد اسم إيه. لانغيه آند صونه أن يتلاشى. وفي عام 1990 كانت لدى والتر لانغيه، الحفيد الأكبر لـ فيرديناند أدولف لانغيه، الشجاعة الكافية لإحياء هذه الماركة من جديد. وحاليًا، يقتصر إنتاج لانغيه السنوي على بضعة آلاف من ساعات اليد المصنوعة من الذهب أو البلاتين. وهذه الساعات مزودة على نحوٍ حصري بمنظومات حركة مطورة ومزخرفة بترف ومجمعة يدوياً. بصناعة 54 عيار منظومة حركة منذ عام 1994، تكون إيه. لانغيه آند صونه قد رسّخت مكانتها بين أرقى ماركات صناعة الساعات في العالم. تُصنّف رموز العلامة التجارية مثل LANGE 1، وهي ساعة اليد الأولى المتميزة بإمكانية عرض التاريخ بحجم كبير والإنتاج المتسلسل، إضافة إلى ساعات لانغيه ZEITWERK المتميزة بشاشة عرض رقمية وثَّابة بدقة مكانة مرموقة بين أعظم نجاحات الشركة.
 
 
معلومات عبر الإنترنت
alange-soehne.com
facebook.com/langesoehne
youtube.com/user/alangesoehne
 
للاتصالات الإعلامية
مها الملا، مُنسّقة العلاقات العامة
هاتف: +971 56 995 6797
بريد إلكتروني: maha.almulla@lange-soehne.ae
 
 

علاماتنا التجارية