المركز الإعلامي

ساعة ميدو بارونشيلي هيريتدج
الكويت
يوليو 2017
 
خطوة جديدة في صقل صناعة الساعات
 
في العام 2016، أطلقت ميدو مجموعة بارونشيلي هريتيدج، التي سرعان ما لاقت نجاحاً باهراً. العام 2017، يشهد ولادة طرازين جديدين، تم ابتكارهما كزوج، وهو الأمر الذي يشكل إحدى التقاليد العريقة لصانع الساعات المنحدر من بلدة لو لوكل السويسرية الشهيرة. ما الذي يميز الساعتين الجديدتين؟ قرص ساعة أبيض، مرصع بطريقة باذخة بالحبيبات، مع أرقام رومانية مصقولة حول الحافة. هذه الأرقام، تعزز الوجه الكلاسيكي لهاتين الساعتين، وتظهر أناقة علبة الساعة المستديرة والمطعمة باللون الزهري من خلال الترسيب البخاري (PVD). العلبة الاستثنائية برقتها وقلة سماكتها، تجعل من بارونشيلي هريتدج، واحدة من أرق وأخف الساعات في السوق. مزودتان بحركة أوتوماتيكية، تشكل الساعتين، تعبيراً مثالياً عن خبرة وحرفية ميدو في صناعة الساعات واحترامها الشديد للتقاليد الكلاسيكية العريقة لهذه الصناعة. طراز بارونشيلي هريتيدج الجديد، الذي يمتاز بالخفة والتطور، يعكس الرقص العامودي، الذي يجمع بين فن الهندسة المعمارية وكوريغرافيا الرقص المدهشة.
 
غاليريا فيتوريو أيمانويل الثاني، في مدينة ميلانو الايطالية، أقدم مول تجاري في العالم، والمتأثر باسلوب الباروك النيوكلاسيكي، يختزل كل الخبرة والتعقيد الموروث من تقاليد فن العمارة الايطالي. ومن قناطره والأقواس المتسديرة التي تميز تصميمه، استوحت ميدو رسوماتها لبارونتشيلي. الخطوط الدقيقة في هذا المبنى العريق، والمنحنيات المتناغمة، توفر شعوراً نادراً بالأناقة، وتمنح اسلوباً فريداً وخالداً لمجموعة الساعات هذه، التي احتفلت في العام 2016 بالذكرى الـ 40 لإنشائها.
 
 
 
الطرازان الجديدان لبارونشيلي هريتديج، خطوة جديدة في صقل صناعة الساعات، وهما أحدث إضافة الى خط صناعي يتميز بعلبة ساعة رقيقة للغاية، الأمر الذي يجعله واحداً من أكثر الساعات نحافة وخفة في السوق. تم تصميم المجموعة في باريس وهو تقليد تحافظ ميدو عليه دائماً، واطلقت في العام 2016 وسرعان ما لقيت النجاح. الطرازان الجديدان للعام 2017، يتميزان بقرص ساعة ابيض ومرصع بالحبيبات الى جانب أرقام رومانية مصقولة حول الحافة. هذه التفاصيل تعزز الطابع الكلاسيكي والأناقة المتناهية للساعتين. بالاضافة الى ذلك تمتاز الساعتان بعلبة مستديرة من الفولاذ المصقول والمطعم باللون اللزهري من خلال الترسيب البخاري (PVD). قرص الساعة يظهر بوضوح توقيع بارونشيلي هيرتيدج في مكان الساعة السادسة، فيما يمكن قراءة التاريخ في نافذة صغيرة مكان الساعة الثالثة. عقربا الساعات والدقائق مزدوجا الجوانب، الجانب الأول مصقول بالرمال، والثاني مصقول بطريقة قص الألماس. أما عقرب الثواني فهو مصقول بطريقة قص الالماس. يمكن رؤية هذه العقارب من خلال زجاجة الساعة المصنوعة من البلور الياقوتي المطلي بمادة مضادة للانعكاس من الجهتين لحماية قرص الساعة. الساعتان الخفيفتان الجديدتان تعكسان الرقص العامودي وأجساد الراقصين في لقاء مهيب مع الهندسة المعمارية.
 
بارونشيلي هيريتدج مزودة بحركة أوتوماتيكية، محمية بصندوق بقطر 33 مليمترا لساعة المرأة، وبقطر 39 مليمترا لساعة الرجل. طريقة تزيين وزخرفة محرك الساعة، ستعجب بالتأكيد عشاق تقينات صناعة الساعات، خصوصاً البراغي الزرقاء، والوزن المتأرجح المزين بخطوط جنيف ومحفور عليه شعار ميدو، الى جانب الخلفية الشفافة لعلبة الساعة. حركة الساعة محمية بزجاجة من البلور الياقوتي تعطي رؤية واضحة وممتازة لقلب الساعة. مقاومة للماء حتة 3 بار (عمق 30 مترا\100 قدم)، ساعتا بارونشيلي هيرتيدج تأتيان مع حزام من جلد العجل باللون الاسود نصف مات بنقشة جلد التمساح، ومشبك من الستينليس ستيل مطعم باللون الزهري من خلال الترسيب البخاري (PVD).
 
موديلات عدة ستكمل هذه المجموعة.
 
 

علاماتنا التجارية